بعد أن ظل معدل الزوار يترواح بين 50 و60 ألف زائر في اليوم تمكن موقع "بديل" من الوصول إلى أزيد من 72 ألف زائر يوم الجمعة 22 يناير الجاري، كما تظهر الصورة اعلاه المقتطفة من معطيات "غوغل أناليتيك".

وعلى مستوى عدد الصفحات المقروءة ومعدل بقاء الزائر في الموقع وحالة العود، يواصل موقع "بديل" تصدره لمشهد الصحافة الإلكترونية المغربية، بدون منازع، بل إن معدل بقاء الزائر وصل إلى أزيد من 12 دقيقة وهو معدل لا تحققه إلا مواقع عالمية قليلة.

الموقع، ودون اسثتمار ولو درهم واحد في أي يوم من الأيام، سواء في "الفايسبوك" أو "التويتر" أو أي شبكة اجتماعية، ورغم عدم توفره على "Application" على مستوى الهواتف الذكية، ورغم كل الحصار المفروض عليه من طرف العديد من الجهات التي يزعجها الخط التحريري للموقع واستقاليته، استطاع أن يصل إلى قس واسع من النخبة المغربية، إذ تفيد معطيات "أليكسا"  أن معظم زواره من الفاعلين الحقوقيين والسياسيين والقضاة والطلبة ورجال التعليم.. إضافة إلى فئات أخرى تنتمي لمختلف الشرائح الإجتماعية خاصة المتعلمة منها؛ إذ تفيد معطيات "أليكسا" أن معظم زوار الموقع حاصلين على ما فوق شهادة الباكالوريا، وبأن 49 في المائة من زواره عبارة عن نساء فيما 51 في المائة عبارة عن ذكور.

وبهذه المناسبة السعيدة يسر هيئة تحرير موقع "بديل" أن تشكر زوار الموقع على هذه النتائج إذ بدون ثقتهم لا قيمة للموقع، كما تشكر الهيئة كتاب الرأي وكل المتعاونين مع الموقع سواء من قريب أو بعيد، مع تأكيد "هيئة التحرير" لجمهور الموقع على أنها لن تذخر جهدا في بقاء "بديل" مستقلا عن أي جهة كانت حزبية أو أمنية أو اقتصادية أو حقوقية أو نقابية أو دينية أو يسارية او ليبرالية ليبقى الموقع وفيا لروح رسالة مهنة الإعلام النبيلة، بما يخدم، إلى جانب شرفاء البلد، بناء هذه الدولة المغربية على أسس المواطنة والعدالة الإجتماعية والعيش الكريم في أمن وأمان.