في الشريط أسفله، وبدموع حارقة ومؤثرة توجه "مي عيشة" رسالة قوية ومؤثرة للشعب المغربي وللملك ولوزير العدل مصطفى الرميد.

وفي الشريط تتحدث "مي فتيحة" لأول مرة عن جوانب خفية من حياة القاضي محمد الهيني، مؤكدة على أن الأخير هو معيلها الوحيد الى جانب ثمانية أشخاص آخرين.