شيع ظهر يوم الجمعة 22 يناير، بالقنيطرة الآلاف من الموطنين جثمان شقيقة الملاكم العالمي بدر هاري، فيما أعلنت زوجته الهولندية الجنسية إسلامها بالمسجد الكبير.

ومشى في جنازة شقيقة بدر هاري العشرات من الشخصيات الرياضية والسياسية الوطنية والعالمية، فيما انهار بدر بالبكاء لحظة رد التراب على قبر الفقيدة بمقبرة الشهداء ب”لاسيتي”.

ونصبت خيام العزاء قبالة مسكن عائلة بدر هاري بالقنيطرة، لاستقبال المعزين الذين كان من بينهم شخصيات اجنبية.

ووصل جثمان الراحلة قادما من هولاندا الى مطار محمد الخامس أمس الخميس في رحلة مباشرة على متن الخطوط الملكية المغربية ربطت بين امستردام و الدار البيضاء.

وتوفيت شقيقة هاري، بإحدى مستشفيات مدينة امستردام الهولاندية، بعد صراع طويل مع المرض الخبيث لم ينفع معه علاج داخل وخارج ارض الوطن.

ولعبت الراحلة دورا كبيرا في الحياة الاحسانية للبطل العالمي بدر هاري، يقول مقرب منه لـيومية ” الأخبار” التي أوردت الخبر في عدد نهاية الأسبوع :” في الواقع ما لا يعرفه الكثير من الناس أن صراع الراحلة مع المرض الخبيث، كان له أثر كبير في تقرب بدر هاري من الفقراء والمحتاجين عبر مؤسسة بدر هاري للأعمال الخيرية”مضيفا” أن بدر هاري الذي كان ينهزم أمام معاناة شقيقته بذرف الدموع، وعدها قبل الرحيل الأخير بتحقيق حلمها في اعتزاله القتال الرياضي”.