بديل- وكالات

أعلنت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء في جنيف إن تجربة أدوية مكافحة فيروس إيبولا وجمع عينات من دم الناجين من المرض ستبدأ في غرب أفريقيا في غضون أسابيع.

وقالت ماري بول كيني مديرة قسم معلومات الصحة في منظمة الصحة العالمية إن المنظمة والمنظمات الشريكة لها تقوم حاليا باختيار مراكز العلاج في غينيا وليبيريا وسيراليون من أجل اختبار الأدوية التجريبية لمكافحة إيبولا.

وتعمل شركات الأدوية على تسريع إنتاج الأدوية واللقاحات الخاصة بمكافحة إيبولا عن طريق اختبارها مباشرة في غرب أفريقيا، كما تنصح منظمة الصحة العالمية والخبراء الدوليون.

وتابعت كيني أن العمل يجري في ليبيريا لإقامة مركز لجمع عينات دم للناجين من إيبولا في الأسابيع المقبلة، حيث ستتم معالجة الدم وتحويله إلى مصل يتم في نهاية المطاف إعطاءه للمرضى المصابين بالفيروس.

كما تعمل المنظمات الشريكة لمنظمة الصحة العالمية لإقامة مراكز مماثلة في سيراليون وغينيا، الدولتين الأخريين الأكثر تأثرا بفيروس إيبولا.

ويحتوي ما يسمى بمصل النقاهة على الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم للنجاة من الفيروس. ولكن هذا العلاج لا يزال يخضع للتطوير.

وأضافت كيني "هذه عملية تحتاج إلى أن تأخذ في الاعتبار سلامة المانح وكذلك سلامة المتلقي"، مشيرة إلى مخاطر العدوى بأمراض بما في ذلك التهاب الكبد وفيروس نقص المناعة البشرية.

وأكد كيني أن عشرات الآلاف من جرعات اللقاحات التجريبية ستكون جاهزة بحلول كانون ثان/يناير لإجراء اختبارات واسعة النطاق في غرب أفريقيا تشمل العاملين في مجال الرعاية الصحية والموظفين وربما العاملين في دفن الجثث أيضا وأفراد عائلات المرضى.