بديل ــ الرباط

نقل مصدر جد مقرب، عن وزير الشباب والرياضة، السابق، محمد أوزين قوله:"أنا لست بريئا من فضيحة الموندياليتو، بل إن مسؤوليتي السياسية لازالت قائمة رغم كل شيء".

وأضاف أوزين، خلال لقاء ببعض أعضاء حزبه عقب صدور نتائج تحقيق وزارة الداخلية في فضيحة "الموندياليتو":" أنا كوزير أوقع التقارير لكن لا يمكنني أن أطلع على ما يدور تحت العشب"، بحسب ما أكده المصدر.

وقال أوزين بعد أن سأله أحد الحاضرين عن سبب إقالته مادام التقرير قد برأه:"لا يمكنني التهرب من المسؤولية السياسية، فمثلا في فرنسا عندما تحصل كارثة في دولة متقدمة تتم إقالة الوزير لأن مسؤوليته السياسية قائمة".

يأتي هذا بعد صدور تقرير للجنة وزارة الداخلية، الذي أكد أن أوزين بريء من فضيحة "الموندياليتو"، في كشف ذات التقرير أن 7 موظفين في وزارة الشباب و الرياضة متورطون في الفضيحة.