بديل ـ الرباط

قال قيادي شهير بما يسمى حركة "الشباب الملكي" إن رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران اتصل به هاتفيا ليطمئن على صحته وأوضاع أسرته، مشيرا المعني إلى أن بنكيران عبر له عن شكره وامتنناه لكل أعضاء الحركة".

 

وكتب القيادي البارز في الحركة، على صفحته الاجتماعية: لا يفوتني ان اشكر السيد رئيس الحكومة السيد عبد إلاله بن كيران على اتصاله مباشرة بي للاطمئنان على أحوالي الخاصة وأوضاعي الأسرية. كما عبر عن شكره و تقديره لكل أعضاء الحركة الغيوريين على وطنهم وحبهم الكبير له. وعن سنوات من العطاء المستمر بالحركة الشباب الملكي .. هذا فقط .. تعبير بسيط من سيد عبد الاله بن كيران .. عن تقديرنا لمجهوداتكم الرائعة وكذلك اخواني واصدقائي والمناضلين المغاربة الشرفاء ومتابعتهم عن قرب.. لكم كل المودة أعزائي وشكراً على سؤالكم الدائم عني...سأترككم..وأنتظر ردودكم..وإن شاء الله سنكمل بعون الله. اعتذر ظروفي الصحية والنفسية لا تسمح لي بالسهر أحبكم ودعواتكم ... تصبحون على صحة وسعادة وراحة بال".

يذكر أن العديد من المغاربة  بينهم نشطاء من حركة 20 فبراير وكتاب وشعراء ورجال مقاومة مصابون بأمراض خطيرة ويعيشون ظروف اجتماعية هشة  وغيرهم لم يحظوا يوما باتصال من بنكيران، مثلما لم يحظ به الطالب مصطفى المزياني، الذي ظل يموت ثانية بثانية، شأنه شأن المهندس أحمد بن الصديق، الذي يعرفه بنكيران حق المعرفة، ولم يتصل به ليطئمن على صحته، بعد أن أصيب بوعكة صحية كادت ان تودي بحياته.