في موكب جنائزي مهيب، شيع ولي العهد الأمير مولاي الحسن، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد ورئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، جثمان المستشارة الملكية الراحلة زليخة الناصري، عصر الخميس 16 دجنبر بمقبرة الشهداء بالرباط.

وحضر في جنازة الراحلة، مستشارو الملك، فؤاد علي الهمة، فؤاد الزناكي، فضلا عن عدد من الشخصيات العسكرية والمدنية، ووزراء في الحكومة المغربية.

وعرفت الجنازة أيضا، حضور عدد من أفراد عائلة زليخة الناصرين الذين تلقوا التعازي من طرف المُشيعين، كما تلقوا برقية ملكية، تعدد مناقب الراحلة.

يشار إلى أن زليخة ناصري -وهي أول أمرة تُعين في منصب مستشارة للملك- قد توفيت صباح اليوم الخميس 16 دجنبر، إثر جلطة دماغية ألمت بها.