وردت اسماء لـ"شهداء" وأسرى فلسطينيين، ينتمون لحركة "حماس"، بينهم "الشهيد" حسام الصانع الذي قُتل عام 2008، قبل الثورة المصرية بثلاث سنوات، من بين المحكومين بالإعدام في قضية "التخابر" و"السجون"، والتي حكم بها على الرئيس المصري السابق محمد مرسي ومئة اخرين بالإعدام.

كما حكم بالإعدام على 6 أسرى فلسطينيين بين قضبان سجون الاحتلال الإسرائيلي،ومن بينهم الأسير حسن سلامة، القيادي في نفس التنظيم.

وعلق اسماعيل هنية، زعيم حركة "حماس"، عقب الحكم، في تدوينة على حسابه بـ"تويتر"، بقوله:"حسام الصانع استشهد في 2008، والشهيد القائد رائد العطار استشهد في حرب 2014. القضاء المصري اليوم أصدر حكمه عليهم بالإعدام. قضاء نزيه جدًا!"

أحالت محكمة جنايات القاهرة يوم السبت16 ماي، أوراق الرئيس المصري السابق محمد مرسي إلى المفتي لاستطلاع رأيه بشأن الحكم بإعدامه في قضية عرفت إعلاميا بقضية اقتحام السجون.

وكان قد صدر حكم الشهر الماضي بسجن مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بالسجن 20 عاما في قضية قتل متظاهرين خلال حكمه الذي استمر عاما.