عاد الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الإله ابن كيران، لذرف بعض الدموع والبكاء مرة أخرى خلال خطاباته الجماهيرية.

وحدث ذلك هذه المرة خلال عرض شريط فيديو بالحفل الذي نظمه حزب "البجيدي"، بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط،صباح يوم الأحد 25 شنبر الجاري، لإعطاء الانطلاقة الرسمية للحملة الانتخابية للحزب لخوض الاستحقاقات الانتخابية التشريعية، ليوم السابع من أكتوبر المقبل، يظهر فيه (الشريط) عبد الله بها، وزير الدولة سابقا، عن المشاكل التي واجهها ذات الحزب.

وعلى منوال بنكيران، ظهر رئيس المجلس الوطني للحزب "المصباح"، سعد الدين العثماني، وهو يحاول حبس دموعه، بعد ما تأثر أثناء حديثه عن باها خلال كلمة ألقاها بالحفل المشار إليه، مكتفيا بالقول " أنا لا أستطيع التكلم عن عبد الله بها كثيرا".

وكان الآلاف من أعضاء حزب "العدالة والتنمية " قد توافدوا على القاعة المذكورة، فيما يشبه الإنزال الوطني، حيث أعطيت الانطلاقة الرسمية لحملة الحزب للانتخابات التشريعية لـ7 من أكتوبر المقبل، بكلمة للأمين العام لذات الحزب، عبد الإله بنكيران، وتقديم عرض لحصيلة وزراء الحزب خلال فترة ولاية الحكومة، بالإضافة إلى تقديم وكلاء لوائح الحزب.