بديل - الرباط

تظاهر عشرات الآلاف في نيويورك أمس الأحد 21 سبتمبر احتجاجا على تردي المناخ العالمي جراء ظاهرة الاحتباس الحراري، بمعية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون و وزير الخارجية الفرنسي و عدد من المشاهير و السياسيين الأمريكيين.

وطالب المتظاهرون رؤساء الدول والحكومات المشاركين في قمة الأمم المتحدة الخاصة بالتغير المناخي المزمع عقدها غدا الثلاثاء 23 سبتمبر بالتوصل إلى اتفاق يتعلق بسبل الحد من انبعاث الغازات التي تتسبب في زيادة حرارة الأرض.وشارك في المظاهرة نحو 310 آلاف شخص -وفق تقدير المنظمين - .

وفي المغرب، أصدرت السلطات المحلية بمدينة آسفي قرارا وقعه باشا المدينة يقضي بمنع التظاهرة الاحتجاجية، وهو ما اثر على حضور وفود دولية كانت تعتزم المشاركة في التظاهرة المغربية، إلاّ أن شبكة الدفاع عن البيئة في آسفي تشبثت بالحق في التظاهر السلمي، وسط حضور أمني كثيف وشارك عدد من الفاعلين من مختلف المدن المغربية .

وفي اتصال " بديل " مع مشاركين دوليين تعذر حضورهم إلى المغرب بسبب قرار المنع، عبروا عن استيائهم من قرار السلطات المغربية، الذي يُعتبر بالنسبة اليهم، تراجع فظيع على مستوى الحقوق في البلاد.

ويُذكر، انه مع  فترة انعقاد قمة المناخ العالمية، قررت السلطات المغربية، و بشكل رسمي توطين مشروع المحطة الحرارية في مدينة آسفي يعمل بالفحم الحجري، و هو من أخطر المواد ملوثة للبيئة كما انه يُساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري بدراجات عالية.