البديل – الرباط

شدد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كيمون، في ندوة صحفية، عقبت خطاب العاهل المغربي، الملك محمد السادس، (شدد) على ضرورة استئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البولساريو، في اسرع وقت ممكن"، مجددا ثقته في مبعوثيه إلى إقليم الصحراء، الامريكي "كريستوفير روس"، والكندية "كيم بولدوك".

وحسب تصريحات للناطق الرسمي، بإسم بان كيمون، فإن الامم المتحدة "تنتظر العودة العاجلة لاطراف النزاع لمسار المفاوضات بناء على نصائح المبعوث الشخصي للامين العام الاممي السيد كريستوفير روس".

هذا في الوقت الذي ترفض فيه الرباط، زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، كريستوفر روس، الى المنطقة، ما لم يتم توضيح الأمم المتحدة، رسميا للرباط، المهام الجديدة لكريستور روس. خلال السنة الجارية. وهو ما لم يحصل لحد اليوم.

ولم يول الأمين العام للأمم المتحدة، أي أهمية لخطاب العاهل المغربي، إذ أكد أن الأمم المتحدة، ستواصل مساعيها لإيجاد حل لقضية نزاع إقليم الصحراء.

ويخاطب المغرب مؤخرا، هيئات الأمم المتحدة، بـ"لهجة شديدة"، منها مطالب ذهبت إليها أحزاب سياسية مغربية والصحافة، إلى "إنهاء مهام بعثة اليمنورسو". وهو ما يفتح على المغرب جبهة صراع قوية، مع منظمة الأمم المتحدة. إلى جانب جبهات الصراع التقليدية، هي البوليساريو والجزائر ومنظمة الإتحاد الإفريقي.