قال عادل بلمعاشي، وكيل لائحة حزب "الاستقلال" في "دائرة حسان" خلال انتخابات أربعة شتنبر الأخيرة، في تصريح لـ"بديل" إن حميد شباط بصفته الأمين العام لحزب "الإستقلال" "هو المسؤول الأول عما تعرضت له من نصب من طرف قيادات استقلالية، كبدتني خسارة ما بين 11 مليون أو أربعة عشر مليون سنتيم".
وقال بلمعاشي إن المدير العام لحزب "الإستقلال" بحضور المفتش الإقليمي للحزب التزم معه بتمكينه من الدعم العمومي، واعدا إياه بكون وصيفة اللائحة ستدعم بملغ سبعة ملايين على أن يتكلف هو بالباقي، لكن الأخيرة لم تقدم له ولو درهما واحدا شأنها شأن المدير العام، الأمر الذي جعله يصرف قرابة 14 مليون سنتيم.

أخطر من هذا بكثير، قال بلمعاشي إنه سُرِق من داخل سيارته مبلغ ثلاثة ملايين ونصف إضافة إلى لباس تقليدي مع وثائق غير مهمة، مُوضحا أن عملية السرقة جرت داخل مقر حزب الاستقلال حين كانوا يجتمعون في إطار التحضير للحملة الانتخابية".
بلمعاشي قال أيضا بأن المرشح باسم حزب "الإستقلال" لرئاسة جهة الرباط سلا القنيطرة اتصل به وطلب منه دعم حملته الانتخابية من ماله الخاص.

واتهم بلمعاشي قيادة حزب "الإستقلال" بـ"تكسير" حملته الإنتخابية من خلال صنع لائحة جديدة ليس عليها اسمه قبل الترويج وسط الناخبين بأنه سرق الحزب في مبلغ 20 مليون قبل أن يهرب.

وقال بلمعاشي بأنه سيتقدم بشكاية لدى النيابة العامة ضد حميد شباط وكل من تورط في النصب عليه. الفضيحة الكبرى أن قيادة الحزب زكت بلمعاشي كوكيل لائحة لحزب "الميزان" وهو لم يلتحق بالحزب إلا قبل شهر ونصف، دون أن يكون له سابقا أي انتماء حزبي وسياسي.

يشار إلى ان الموقع طيلة اليوم وهو يتصل بقادة حزب "الإستقلال" لأخذ رأيهم لكن جميع هواتفهم ترن دون رد، رغم إشعار بعضهم برسائل عن طبيعة الإتصال.