بديل ـــ الرباط

سادت يوم أمس الخميس 1 يناير، حالة من الخوف و الهلع بمستشفى مولاي يوسف، بالرباط، بعد وصول حالة مشتبه في إصابتها بداء إيبولا القاتل، وسط إجراءات احترازية و استنفار كبير.

وأكد مصدر مسؤول، أن المصاب منحدر من دول جنوب الصحراء، كان قد نُقل إلى مصحة خاصة لتلقي العلاجات، لكن تفاقم وضعه الصحي، وارتفاع درجة حرارة جسمه، اضطر عائلته إلى نقله نحو مستشفى مولاي يوسف بالرباط.

واستعان الفريق الطبي بمعدات متقدمة و سيارة مُعدة لمثل هذه الحالات من أجل ضمان عدم انتقال العدوى للطاقم المشرف على الحالة.

ولم تُصدر وزارة الصحة لحدود الساعة أي بيان رسمي، توضح فيه مدى خطورة الإصابة وعلاقتها بفيروس الإيبولا.