اعتبرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، المكلفة بالماء، في حكومة عبد الإله بنكيران الثانية، شرفات أفيلال، أن النقاش حول معاشات الوزراء والبرلمانيين "نقاش شعبوي وهامشي وترهات".

وقالت أفيلال، خلال حضورها ببرنامج "ضيف الأولى"، جوابا عن سؤال مقدم البرنامج حول طلب الحكومة من الشعب بذل مجهود أكثر لتمديد سنوات خدمة الموظفين، للحصول على معاشات، وبالمقابل هناك وزراء وبرلمانيون لهم معاشات مرتفعة (قالت):" إن هذا النقاش شعبوي وسوقته المنابر الإعلامية على أساس أن هناك اختلاس والناس يأكلون فلوس مشي ديالهم"، مضفية (أفيلال) "أنها تضن أن من له مستوى من الوعي لا ينساق وراء هذه الترهات، وهم كحزب "التقدم والإشتراكية"، لهم أمور أهم ولا يتطرقون لمثل هذه الأشياء".

وأوضحت أفيلال، " أن هذا النقاش شعبوي إلى أقصى حد، وأن البرلماني يساهم في صندوق التقاعد، باش ملي يخرج تبقالو جوج فرنك، ويساهم من جيبه، وتقاعد الوزير كان قرارا من الحسن الثاني، ومهمة الوزراء شاقة وعسيرة بحال إلى كيخدمو 15 أو 20 عام"، حسب قولها، متسائلة، " واش غنحلوا جميع المشاكل الاجتماعية بمعاش الوزراء؟"