كشف الفنان المغربي الحاج مصطفى الزعري عن تفاصيل مثيرة وجديدة حول فاجعة منى، متحدثا عن إنقاذه لمئات الحجاج المغاربة من كارثة محققة.

وقال الزعري، خلال حديثه لـ"الأيام24":" لدى عودتنا من رمي الجمرات، بدأ الحجاج يسارعون إلى إنهاء المناسك خشية خروج وقتها الشرعي، وعند وصولنا إلى مفترق طرق الذي كان مسرحا لفاجعة منى، وقع شيء غريب".

واضاف الزعري،" أن المكلف بحمل العلم المغربي لإرشاد الحجاج والذي كان في المقدمة، لم يفطن إلى أن مئات الحجيج المغاربة المتواجدين في الخلف لن يروا العلم، بعد نزوله في السلالم، وبالتالي سيتيهون وسط الإزدحام وسيسقطون ضحايا في الواقعة الأليمة".

وأكد الفنان المغربي أنه أخذ العلم ووقف في ركن قرب السلالم، من أجل تنبيه الحجاج بضرورة التعريج على اليسار"، وقال:" كون مشاو كُود كون كانت كارثة".