خلفت الهزات الأرضية المتتالية التي ضربت مناطق من الريف المغربي، صباح اليوم الإثنين 25 يناير، وقوع خسائر مادية متفاوتة بمدينة مليلة المحتلة.

وبحسب ما أفادته به بعض وسائل الإعلام الإسبانية، فإن الهزات الأرضية خلفت تصدع بعض جدران المنازل و سقوط بعضها الآخر، كما خلفت تهشم نوافذ و سقوط أجزاء من أسقف المنازل.

وأكدت قناة "rtve.es"، أن الهزات الأرضية خلفت ذعرا وهلعا شديدين في صفوف السكان مما اضطر عددا كبيرا منهم إلى الخروج للشوارع خشية وقوع هزات أعنف.

وقال مصدر محلي من مدينة العروي، لـ"بديل" إن الهزة الأرضية زرعت الرعب بين ساكنة منطقة الناظور والعروي والنواحي، مشيرا إلى أن هذه الهزة كانت أكثر قوة من تلك كل الهزات التي تم تسجيلها منذ مدة طويلة.

وأَضاف المصدر أن "عددا من الساكنة هرعوا إلى الشوارع بعد أن استفاقوا على وقع الهزة، وحالة من الخوف تغمرهم".

وأعلن المعهد الوطني الجيو- فيزيائي، التابع للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، أنه تم تسجيل هزة أرضية بقوة 5,5 درجات على سلم ريشتر، اليوم الاثنين، بعرض سواحل الناظور، وذلك نحو الساعة الخامسة و54 دقيقة.

المعهد ذاته، أعلن في وقت سابق أنه تم تسجيل هزة أرضية بقوة 5,3 درجات على سلم ريشتر، صباح اليوم الاثنين، بعرض سواحل الناظور، نحو الساعة الرابعة و34 دقيقة، كما تم تسجيل هزة أرضية بقوة 6,3 درجات على سلم ريشتر، صباح اليوم نفسه، بعرض السواحل المذكورة، نحو الساعة الرابعة و22 دقيقة.