في هذا الحوار التاريخي يقدم النقيب عبد السلام البقيوي تقييما غير مسبوق لتجربة "هيئة الإنصاف والمصالحة"، مع رفض بات ومطلق لتعويض ضحايا سنوات الرصاص من خزينة الدولة.

البقيوي يرفض رفضا قاطعا ربط وضعية حقوق الإنسان بحكومة عبد الإله بنكيران، موضحا أن هذه الوضعية ترتبط بطبيعة النظام السياسي وليس بـ"بحكومة فلان أو علان" حسب تعبيره.

البقيوي يكشف عن رابطة مثيرة تجمع حزب "العدالة والتنمية" بتنظيم "الإخوان المسلمين"، منتقدا بشدة عجز الحكومة عن تقديم استقالتها في وقت تتحدث فيه عن مشاكل تعترض عملها.

وفي الحوار يكشف البقيوي عن ممتلكاته بدون تحفظ، وعن سبب دفاعه عن "تجار المخدرات" "والقتلة" وعن سبب ظهوره بقوة في الآونة الأخيرة.