نُقل عشرات الأشخاص المنتمين لحزب "الحركة الشعبية"، إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحي المحمدي بمدينة الدار البيضاء، مساء الثلاثاء 25 غشت الجاري، إثر مواجهات عنيفة بينهم وبين أنصار حزب "التقدم والإشتراكية".

وحسب ما أكدته مصادر محلية، فقد اسفرت المواجهات عن إصابات متفاوة الخطورة لدى أنصار حزب "السنبلة"، كما أدت المشاداة العنيفة إلى خسائر مادية تمثل في تكسير زجاج بعض السيارات.

واشارت المصادر إلى أن المواجهات نشبت إثر تزامن مرور أنصار بنعبد الله في أزقة الحي االمحمدي، مع مرور أتباع الحركة الشعبية الشيء الذي أدى إلى اندلاع شنآن بينهم تطور إلى عراك بالإيدي والحجارة والعصي.