وجه حسن نصر الله، الأمين العام لـ"حزب الله"، بمناسبة ذكرى عاشوراء التي تصادف ليلة الجمعة 23 أكتوبر، خطابا شديد اللهجة لحكام السعودية، بسبب الحرب التي تقودها على اليمن.

وقال نصر الله:'' إنه في بداية الحرب على اليمن وقف إمام المسجد الحرام بالسعودية الذي كان يجب أن يكون داعية سلام وتوافق ووحدة قائلا إن الحرب على اليمن هي حرب على الشيعة"، كاشفا نصر الله "أنهم أرادوا أن تؤخد الحرب بعدا طائفيا لكي يجدوا من يقاتلوا بالنيابة عن من وصفهم بأصحاب الكروش والمليارات وناهبي الشعوب، وفي نهاية المطاف نهاية هذه المعركة لأمريكا".

وأضاف نصر الله أن الحرب الدائرة الآن ليست من أجل الديمقراطية ولا من أجل الانتخابات أو حقوق الإنسان أو التنمية، بل الحرب القائمة الآن والتي تقودها أمريكا هدفها إخضاع الشعوب ومعاقبة المتمردين ومسقطي مشروع الشرق الأوسط الجديد.