أقدمت السلطات المحلية بسيدي المختار اقليم شيشاوة صبيحة يوم الأحد 30 غشت، على هدم منازل متواجدة بحي الانارة، حيت اعتبرتها بناءات عشوائية، مما اثار غضب عدد من المواطنين الذين لجؤوا رفقة أطفالهم إلى قطع الطريق الوطنية الرابطة بين مراكش والصويرة رفقة أبنائهم.

وقالت المواطنون المتضررون من عمليات الهدم إن السلطات المحلية تغاضت عن هدم بعض المنازل التي يمتلكها أغنياء المنطقة في حين عمدت الى هدم منازل الفقراء والمستضعفين دون صدور قرار من وكيل الملك ،في صورة تجسد مظاهر '' الحكرة''، بحسبهم.

وقالت مواطنة، إنهم مستعدون للموت رفقة أبنائهم إلى حين استرداد حقوقهم، فيما أكدت أخرى أن أحد المسؤولين قال لها بصريح العبارة "سيروا اخرجوا للفساد".

وتسبب قطع الطريق من طرف المحتجين، في اضطراب حركة السير وإحداث فوضى، بعد إصرار المعنيين على البقاء حتى يجدوا آذانا صاغية.