كاد حادث انهيار صخري على بعد عشر كيلومترات من مركز السطيحات – إقليم الشاون، عصر يوم الأحد 19 يوليوز، (كاد) أن يتسبب في كارثة بسبب السقوط المفاجئ لكتل صخرية كبيرة وانهيار التربة على بعد أمتار قليلة من السيارات التي كانت مارة لحظتها.

وذكرت مصادر إعلامية محلية، أن الحادث حاصر المسافرين المستعملين للطريق الساحلي الرابط بين الحسيمة وتطوان بعد أن شل الإنهيار الحركة على هذا المحور لعدة ساعات.

وحسب ما أظهره شريط فيديو، فقد انقطعت حركة السير بهذا المحور الطرقي مما اضطر العديد من مستعمليه ، الذين هم في أغلبهم من الجالية المقيمة بالخارج، (اضطرهم) إلى البحث عن بدائل للوصول إلى وجهاتهم، في ظل عجز السلطات المحلية عن إزاحة مخلفات الانهيار من الطريق بعد مدة من الحادث.

ويذكر أن هذه الطريق تشهد حوادث مماثلة طيلة السنة في غياب حل جدري لهذا المشكل الذي يهدد سلامة مستعمليها.