شهدت مراسيم إهداء الملك محمد السادس 10 آلاف نسخة من القرآن، يوم الجمعة 29 ماي ببيساو أخطاء في البروتوكول الرسمي من طرف مسؤولين غينيين.

وأظهرت لقطات الفيديو، مسؤولا وهو يقدم شروحات لأحد المكلفين باستلام المصحف الذي هو عبارة عن هدية ملكية، غير أن المسؤول لم يترك للملك شرف تسليم الهدية، فبادر إلى تقديمها بنفسه، مديرا ظهره للعاهل المغربي.

أكثر من ذلك، فإن المُكلف بالإستلام لم يصافح الملك من أجل التعبير له عن شكره له بالهدية.

وأمام هذا الموقف، أبدى الملك انزعاجه فتقدم تاركا المسؤول وهو منهمك في تقديم الشروحات.

وكان الملك محمد السادس، قد أهدى بعد صلاة الجمعة 29 ماي، الجهات المكلفة بتدبير الشؤون الدينية بجمهورية غينيا بيساو، 10 آلاف من نسخ المصحف في طبعته الصادرة عن "مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف" قصد توزيعها على مساجد غينيا بيساو.