في موقف لا يخلو من إثارة وطرافة، حاول رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، خلال تواجده بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، بعد تحية الملك محمد السادس، التحدث إليه إلا أن الأخير لم يتوقف وواصل المسير لتلقي التحية من باقي المسؤولين المتواجدين بالمطار.

وعلى غير العادة، بدا الملك محمد السادس، مستعجلا، الشيء الذي وضع عبد الإله بنكيران في موقف محرج.

يشار إلى أن الملك محمد السادس، قد غادر أرض الوطن يوم الأربعاء 20 ماي متوجها إلى دكار في زيارة عمل وصداقة لجمهورية السينغال، قبل التوجه إلى كل من غينيا بيساو والكوت ديفوار والغابون، ضمن جولة إفريقية.