وجه عدد من المواطنين رسائل إلى رئيس الحكومة المغربية المنتهية ولايتها، والمكلف بتشكيل حكومة جديدة، عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" ردا على الأمر الذي وجهه لأتباعه بعدم التظاهر احتجاجا على مقتل المواطن المغربي بائع السمك محسن فكري، بالحسيمة طحنا بآلة لجمع الأزبال بالحسيمة.

ومن بين الرسائل التي وجهت لبنكيران عبر موقع "بديل" تلك التي وجهها أحد المواطنين يقول فيها: "إن بنكيران كرئيس حكومة وأمين عام حزب سياسي، كان عليه على الأقل أخذ موقف محايد مما جرى من أحداث بالحسيمة"، فيما وجهت مواطنة أخرى رسالة قوية لبنكيران قالت فيها : "اليوم لا تهمنا الحكومة ولا بنكيران، نحن اليوم الشعب نقف وقفة رجل واحد وامرأة واحدة، من أجل نصرة شاب من شبابنا، من أجل نصرة إبننا، وللوقوف ضد التهميش والإقصاء والفقر".

وفي ذات السياق اعتبر مواطن أخر أن "سبب توجيه بنكيران أمره لأتباعه بعدم التظاهر يعود بالأساس إلى كونه لم يشكل حكومته بعد، وإنه عند الانتهاء من تشكيلها، سيعمل على إخراج الخلايا النائمة التابعة له".

من جهتها قالت إحدى المواطنات " أنا كشابة جئت للتعبير عن غضبي ورسالتي إلى عبد الإله بنكيران الذي وضعنا فيه الثقة الكاملة، وإلى إلياس العماري، ولد شعبكم هذا للي تقتل، فينكم؟ فينك ألحكومة؟ فينكم أللي درنا فيكم الثقة؟ الناس تموت وهما مخبعين في ديروهم، حنا لي ندافعوا على البلاد أو هما؟"

أما مواطن آخر فقد عبر عن "استنكاره لما قام به بنكيران، من دعوة لعدم التظاهر احتجاجا على مقتل ولد الشعب"، بحسبه، بينما قال آخر إن رسالته إلى بنكيران هي أن التظاهرة كانت ناجحة رغم توجيه (بنكيران) أتباعه بعدم النزول، فالمغاربة ليسوا فقط أتباع العدالة والتنمية".

كما عرفت التظاهرة الحاشدة التي نظمت بمدينة الرباط ترديد شعارات قوية ضد الحكومة وضد بتكيران، متهمينه بالتواطؤ في طحن محسن من خلال الأمر بعد الاحتجاج تعبيرا على الغضب وعلى رفض ما وقع.