عبر عدد من الحاضرين للوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام قبلة البرلمان المغربي، مساء يوم الأحد 20 نونبر الجاري، تضامنا مع قاضي الرأي المعزول محمد الهيني، (عبروا) عن الأسباب التي دفعتهم للخروج من أجل المشاركة في هذه الوقفة .

وقال مشارك في ذات الوقفة المذكورة في تصريح لـ"بديل"، إنه جاء للتضامن مع الهيني والمشاركة في تلك الوقفة "بغية تحقيق دولة المواطنة التي لا تقوم إلا بقضاء مستقل"، في حين اعتبر آخر أن الهيني " لم ينصع لوزارة العدل في ملف المعطلين ولهذا جاء للتضامن معه".

في ذات السياق قال أحد المحتجين إنه جاء للتضامن مع الهيني "ضد القرارات التي اتخذها في حقه وزير العدل والحريات والتي هي قرارات سياسية ولا تمث للقانون بصلة"، فيما رأى آخر أنه خرج للتظاهر والتضامن مع الهيني "لأن استقلالية القضاء هي قضية شعب بأكمله"، بينما قالت مشاركة في التظاهرة نفسها "إن الهيني يستحق أن نضحي من أجله".

وكان العشرات من حقوقيين ومحاميين ونقابيين وجمعويين .. قد شاركوا في وقفة احتجاجية أمام البرلمان تضامنا مع قاضي الرأي المعزول محمد الهيني.