في مشهد يتكرر بالعديد من المناطق المحسوبة على ما يسمى بـ"المغرب غير النافع"، أظهر شريط فيديو، مواطنة مغربية مُلقاة امام مركز صحي، وهي تُصارع الموت بعد أن وجدت أبواب المستوصف موصدة في وجهها.

الشريط، أظهر أقارب العائلة وهم يصرخون بحُرقة:" ماكاين لا طبيب لا رئيس جماعة لا مرشحين"، مؤكدين أن "الحمار هو الذي لعب دور سيارة الإسعاف، في ظل غياب الجهات المعنية"، كما أن سيدة ظلت تبكي وتنوح وتعانق بين الفينة والأخرى المواطنة الملقاة على الأرض.

ويبدو من خلال الفيديو أن المنشأة الصحية، تم تأسيسها في إطار برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حسب يافطة معلقة بباب المركز الصحي.

واشار بعض النشطاء إلى أن الفيديو تم توثيقه من أمام المركز الصحي لجماعة اسايس، دائرة تاليوين الواقعة تحت النفوذ الترابي لإقليم تارودانت.