كشف شريط فيديو، عن مشاهد صادمة، تم توثيقها بعد ما قيل إنه "تدخل أمني من أجل إفراغ وهدم "براريك" بحي عين قنا الواقع بمغوغة الكبيرة طنجة"، الشيء الذي نتج عنه إجهاض مواطنة لحملها وتركها بدون مساعدة طبية في العراء.

وظهرت المواطنة في الفيديو، وهي تئن وتبكي من شدة ألم الإجهاض، حيث أكدت ان قائد المنطقة قام بتعنيفها وإضرام النار في "البراكة" التي تقطنها.

المواطنة، التي كانت تحمل في يدها جنينها الذي أُجهِض خلال التدخل الأمني، أكدت ايضا أنه تم إلقاء كل آثاثها المنزلي والأواني والملابس في العراء، دون أن تجد أية مساعدة اجتماعية أو طبية.

من جهته أكد فرع "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، بطنجة في بيان له عقب زيارة ميدانية للجنة الخروقات لمكان الحادث، (أكد) أن "عملية التدخل التي قامت بها السلطة كانت على الساعة الثامنة صباحا واستمرت الى غاية الرابعة مساءً من يوم الجمعة 2 أكتوبر عن طريق استعمال القوة العمومية والعنف ضد السكان ".

واضاف بيان الفرع أن التدخل أسفر عن احراق البراريك التي يقطنها الضحايا واعتقال عدد منهم الذين تم اطلاق سراحهم فيما بعد والاحتفاض باحد المواطنين المسمى عبد الاله المريزق الذي مازال رهن الاعتقال بكوميسارية العوامة.

وشدد الفرع على أن الحالة المؤلمة التي اسفر عنها هذا التدخل هي "تعرض سيدة للعنف مما ادى الى اجهاضها في عين المكان ، دون تقديم الاسعافات الضرورية وتركها تنزف في ظروف صحية خطيرة".

من جهة اخرى أكد المصدر ذاته أن شروط عيش الساكنة تفتقد الى ابسط مقومات السكن حيث لا طرق لا ماء لاكهرباء لا مجاري الصرف الصحي، كما أن الحي يوجد بجوار المطرح العمومي الذي يسبب امراض خطيرة للساكنة وخاصة في صفوف الاطفال .