كشف المهندس عبد الرحيم الهندوف عن العديد من الحقائق الخطيرة والمتعلقة بإقرار الحكومة المنتهية ولايتها لخطة "إصلاح التقاعد"، موضحا أسباب استنزاف صناديق التقاعد.

وقال الهندوف في مداخلة له خلال ندوة حول موضوع "منظومة إصلاح التقاعد" نُظمت يوم الأحد 6 نونبر، "إن الدولة المغربية بعد أن قررت تفعيل الصندوق المغربي للتقاعد، تم إعلان وجود أزمة بهذا الصندوق أي بعد 3 سنوات فقط خلال حكومة ادريس جطو، لأن ذلك تم بدون أية دراسة"، مضيفا،" أن الحكومة آنذاك قررت رفع المساهمات إلى 10 في المائة من أجل تأجيل الأزمة، التي برزت خلال حكومة بنكيران".

وشرح المتحدث بالتفاصيل نوعية العجز التي تعاني منها جميع صناديق التقاعد بالمغرب، موضحا أن "أكبر عجز في هذه الصناديق والذي لا تتحدث عنه الدولة المغربية هو العجز الحاصل في نظام المعاشات العسكرية، الذي دفعت الدولة من أجله مليار درهم سنة 2015.

كما كشف المهندس الهندوف، أن نظام المعاشات المدنية لن يحل الأزمة، مشيرا إلى ان الإحصائيات تؤكد أن العجز سيطل إلى 29 مليار درهم في أفق سنة 2022.