أصدر الرئيس المدير العام لمتجر "زارا" للملابس، بابلو إيسلا، قرارا بطرد مديرة متجر لشكة "زارا" بباريس، وموظف الحراسة، على خلفية منعهما لمحجبة من دخول المتجر، بالعاصمة الفرنسية.

وسارع مدير العلامة التجارية "زارا"، إلى إصدار بيان، عبر خلاله عن استهجان الشركة لما حصل للمرأة المحجبة، مؤكداً على أنه قام بالاتصال بالزبونة المحجبة، وبعائلتها، فور سماعه بالحادثة وقدم لها اعتذاره وإدانته الشديدة للحادثة التي لا تعبر عن سياسة العلامة التجارية "زارا".

وكانت حادثة منع محجبة من دخول متجر ملابس شهير في باريس، بعد يوم من الهجمات الدامية، قد أثارت سخطاً في الأوساط الفرنسية، سيما الجالية المسلمة التي دعت إلى مقاطعة هذه الماركة واتهمتها بالعداء للمسلمين.

ويمنع القانون الفرنسي ارتداء البرقع أو النقاب في الأماكن العامة بالبلاد، غير أنه يجيز ارتداء الحجاب.