شن منصف بلخياط القيادي بحزب "التجمع الوطني للأحرار"، هجوما لاذعا ضد كل من "الحزب الإشتراكي الموحد" و سميرة سيطايل، مديرة قسم الأخبار بالقناة الثانية.

ووصف منصف بلخياط، في شريط فيديو نشره على صفحته الإجتماعية، "الإشتراكي الموحد" بالحزب "المتطرف" كما دعا الهيئة العليا للإتصال السمعي البصري، باتخاذ الإجراءات القانونية ضد سميرة سيطايل بسبب ما اعتبره "مساندتها لحزب منيب".

وقال بلخياط، وزير الشباب والرياضة السابق:" تفاجأت بمنشور لسميرة سيطايل على صفحتها بالفيسبوك تُعلن من خلاله انتماءها لحزب اليسار المتطرف، الذي ترأسه نبيلة منيب، حيث قامت مديرة قسم الأخبار بالقناة الثانية بمهاجمتي بشكل واضح في كرامتي و أخلاقي".

واضاف ذات المتحدث:" المسؤولة الإعلامية تدخلت في صراع سياسي بيني وبين مرشحة منافسة"، داعيا "الهاكا" إلى تطبيق القانون في ما أسماها "السابقة الخطيرة لأنه لا أحد ولا سميرة فوق القانون" على حد تعبيره.

وكان بلخياط قد نشر تعليقا تهكميا على نبيلة منيب بصفحته على تويتر، جاء فيه "من هي هذه السيدة الجميلة؟ تبدو من الطبقة البرجوازية.. وهي جد راقية وزاز"، قبل الن ترد عله سميرة سيطايل عبر صفحتها الإجتماعية مدافعة عن منيب بمنشور مطول أشارت فيه "إلى أن بلخياط هاجم الأخيرة نظرا لكونها أنثى مؤكدة أنه وجب عليه أن يكون صادقا لكي يعرف قيمة المرأة وليس بالضرورة ان يكون حداثيا"، الشيء الذي أغضب بلخياط ودفعه إلى نشر الفيديو.