بديل ــ هشام العمراني

أكد المعطي منجب، رئيس جمعية "الحرية الآن" وعضو لجنة متابعة ملف هشام منصوري، أن هذا الأخير كان يشتغل على ملف مثير قبل إعتقاله.

وقال منجب، في تصريح خاص لـ"بديل.أنفو": " إن هشام المنصوري، قبل أسبوع من إعتقاله بدأ بحثا استقصائيا حول المراقبة الإلكترونية في المغرب، أي مراقبة المواطنين من طرف الأجهزة الأمنية عبر التجسس على حواسيبهم".

وأضاف الأستاذ الباحث، المعطي منجب، رئيس "الجمعية المغربية للصحافة التحقيق"، "أن منصوري كان ضحية لهذا التجسس، وكان قد إشترى برنامج مضاد للتجسس عبر الحاسوب ووجد مركزين يتجسسان على حواسيب بعض المواطنين، واحد في حي أكدال وأخر في حي الليمون بالعاصمة الرباط".

وأكد المعطي منجب، " أن هشام منصوري كان يريد أن يكتب مقالا إستقصائيا حول المراقبة الإلكترونية إنطلاقا مما حدث له".

وكان المعطي منجب من بين الأشخاص الذين تم استفسار منصوري عنهم خلال التحقيق معه (منصوري).