بديل ـ الرباط

قالت وسائل إعلام دولية و عربية، إن المقاتلة الكردية من مدينة باطمان بشمال كردستان، جيلان أوز آلب، التي تحمل الاسم الحركي (بيريفان ساسون) ذات التسعة عشر ربيعاً، قد وضعت حدا لحياتها مفضلة الإنتحار بآخر رصاصة تملكها على الوقوع في يد عناصر تنظيم "داعش".

ووجهت المقاتلة التي وصفها نشطاء على المواقع الإجتماعية بـ"المرأة الحديدية"،رسالة قصيرة لزملائها في جبهة القتال قالت فيها:"وداعا"، قبل أن تطلق النار على نفسها بآخر رصاصة في سلاحها بعد نفاذ ذخيرتها.

وكان مراسل قناة BBC العالمية، قد حاور المُقاتلة أياما قليلة قبل انتحارها، وصرحت أنها لن تستسلم للتنظيم، و أنها عازمة على الإنتحار بآخر رصاصة من سلاحها.

و أُعجب المتتبعون عبر العالم بتصريح قوي للمقاتلة خلال ظهورها بتقرير مُصور للقناة المذكورة حيث قالت:" يرتجفون عندما يرون امرأة تحمل مسدساً بينما يصورون أنفسهم للعالم بأنهم شجعان. فواحدة من نسائنا تتحلى بالشجاعة والجدارة أكثر من 100 واحد من رجالهم”.