أظهر شريط فيديو مواطنا مغربيا يقال إنه ابن عون سلطة وهو يعذب مواطنا آخر بوحشية صادمة. دون معرفة أسباب هذا التعنيف المفرط.

وبحسب مصادر إعلامية محلية، فإن الحادث وقع أمام مقر جماعة بوهودة بإقليم تاونات، حيث عمل المُعتدي على التعامل بطريقة لاإنسانية مع الضحية، وذلك بالضرب والرفس والسب أمام عدسات كاميرا للمراقبة وضعها أحد التجار بباب محله التجاري.

وأوضحت المصادر، أن الضحية استعان بنسخة من شريط الفيديو،  تم تسليمها الى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتاونات الذي اعطى اوامره بفتح تحقيق في الحادث.