حصل موقع "بديل" عن طريق "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان" على شريط فيديو صادم، يَظْهَرْ ويُسْمَع منه مواطن مغربي وهو "يتلذذ" بتعذيب فتاة عارية كليا، لإجبارها على قول "أنا قَحْـ..".

الشريط الذي حرص "بديل" على إخفاء صورة وجه "الضحية" وبعض أطراف جسمها، احتراما لها ولزوار الموقع، (الشريط) يُظهر المواطن المغربي كما لو كان مُحققا تابعا لجهاز سلطة ما، علما أن أبسط موظف في أي جهاز مغربي قد يتعفف عن القيام بما قام به هذا الشخص.

واستنكرت "جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، بشدة مضمون الشريط بالنظر لما يتضمنه من "وحشية عنيفة" تجاه الفتاة، مطالبة النيابة العامة بـ"تحريك البحث بأسرع وقت ممكن، حتى لا تتفشى مثل هذه الظواهر التي لا تختلف عن باقي الظواهر الاخرى التي تهدد أمن واستقرار المغرب".

وأوضحت الجمعية في بيانها المتوصل بنسخة منه، على أن ما قام به هذا "المواطن" الذي وصفه البيان بـ"غير السوي والطبيعي"، يعتبر "ناقوس خطر حول تفشي ظاهرة العنف في المغرب، بل وتعبير خطير عن رغبة البعض في الخروج على القانون وإرادة السلطة والحلول محلها، وهو أخطر ما يمكن أن يواجهه المغرب اليوم".