وضع المرشح الأمريكي لدخول البيت الأبيض، دونالد ترامب، المعروف بعدائه للمسلمين، نفسه في موضف لا يُحسد عليه، عندما سقط في خطأ فادح جر عليه وابلا من الإنتقادات والسخرية، لما تضمنه شريطه الدعائي من معطيات مغلوطة.

وفي هذا الشريط القصير البالغة مدته 30 ثانية، يذكر صوت مذيع بان دونالد ترامب الذي يتصدر نتائج استطلاعات الرأي للانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، يريد “منع دخول المسلمين مؤقتا الى الولايات المتحدة” من اجل مكافحة “الارهاب.

وأظهر الفيديو صورة الزوجين اللذين نفذا اعتداء سان برناندينو في كاليفورنيا والذي اسفر عن 14 قتيلا، ثم يضيف المذيع “سيقوم سريعا بقطع رأس تنظيم الدولة الاسلامية والسيطرة على نفطه”، ويواصل المذيع الدعاية قائلا ان دونالد ترامب “سيوقف الهجرة غير الشرعية عبر بناء جدار على طول الحدود الجنوبية (مع المكسيك) تدفع المكسيك تكاليفه”، قبل أن يبث الشريط مشاهد لعشرات الاشخاص وهم يركضون لاجتياز حدود نصبت عليها اسلاك شائكة. لكنهم في الواقع ليسوا مكسيكيين.


واورد موقع “بوليتيفيكات” ان المشاهد صورت ماي من سنة 2014 وتظهر مهاجرين يجتازون الحدود من المغرب للوصول الى جيب مليلة المحتلة، حيث نُسب شريط الفيديو الى وزارة الداخلية الاسبانية.