في سابقة، تعد هي الأولى من نوعها، خرج أحد المثليين المغاربة إلى العلن، ليطالب بما اعتبرها "حقوقا للمثليين"، وذلك بمناسبة ما أطلق عليها "حملة الحب" على موقع "اليوتوب".

ويتداول نشطاء، بمواقع التواصل الاجتماعي، شريط "الفيديو" الذي يطالب فيه المعني بالأمر، بمواجهة كل أشكال "الاضطهاد" التي يتعرضون لها داخل المجتمع.

وأثار الشريط المتداول على نطاق واسع، ردود فعل متباينة، بين موافق على تمتيع المثليين بحقوقهم كباقي البشر، وبين معارض لها.

وكانت إحدى الناشطات المثليات، قد ظهرت مؤخرا في شريط فيديو، لنفس السبب.