بجرأة كبيرة تحدث الشاب المثلي الذي تعرض لاعتداء، بالدار البيضاء، (تحدث) مكشوف الوجه، حيث روى تفاصيل واقعة الإعتداء عليه من طرف ثلاثة اشخاص.

وأكد الشاب المثلي، خلال حديثه لـ"le360":"أنه لدى خروجه من مقهى للشيشة حتى باغثه ثلاثة اشخاص بدؤوا في استفزازه واستفساره عن سبب ارتدائه لملابس نسائية، قبل أن يقوم أحدهم بطعنه بقضيب حديدي".

من جهة أخرى، قال المثلي: "كان عليهوم يقولوا الله يعفو عليه، حيت ممكن شي نهار شيواحد فيهوم يكون عندو خوه أو ولدو مثلي"، مضيفا:"كانتمناو من الله هو اللي يغفر لينا ويتوب علينا".

واشار ذات المتحدث إلى "ان هناك عددا من الرجال بِلِحَاهم يرتادون المساجد وهم في الأصل مثليين، مؤكدا أن المثلية في ارتفاع كبير بمدينة الدار البيضاء".

كما اكد الشاب أنه في يوم ما سيضطر المجتمع المغربي إلى تقبل ظاهرة المثلية، رغم العداء الشديد الذي تُكنه شريحة واسعة من المغاربة لفئة المثليين.

وفي سياق آخر، أكد المتحدث ذاته أنه كان يُحب ابن جيرانهم "إلى حد الجنون" على حد قوله، موضحا أنه "يحقق راحة نفسية عندما يرتدي ملابس نسائية ويستعمل مواد التجميل".