طالب الأمين العام لـ"المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، محمد الصبار، رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بـ"الاعتذار للشعب المغربي" طبقا لتوصية ملزمة من هيئة الإنصاف والمصالحة، وذلك في رد على مطالبة عبد الإله بنكيران، لرئيس المجلس المذكور بالاعتذار للشعب المغربي عقب توصيته (المجلس) في تقريره الأخير الخاص بالمساواة في الإرث.

وقال الصبار، خلال حضوره ببرنامج "بدون حرج" الذي يبث على "قناة مدي1 تي في"، "إنهم لا يشتغلون عند رئيس الحكومة حتى يطالبهم بالاعتذار، وأن المناصفة مقتضى دستوري والشعب المغربي صوت على هذا الدستور، ويجب تنزيل مقتضياته برمتها، والموضوع ليست فيه أولويات".

وأضاف الصبار، "هناك حملة غير مفهومة ومقصودة داخل الأغلبية الحكومية ضد هذه التوصية، إذ لم يكن متوقعا على أن ينصب النقاش بهذا الشكل على توصية وحيدة يتيمة وفريدة من أصل 96 توصية، مما يعني أن المجلس نجح وبامتياز في تحفيز عدد من مكونات الشعب المغربي في نقاش موضوع كان يعتبر مقدسا".

وأوضح قائلا: "عندما ينصب النقاش على هذه التوصية، يعني أن هناك قبول بتوصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان الأخرى، إذ لم يجادل أي كان في باقي المقتضيات"، معتبرا، " أن الموضوع الذي يتحدث عنه هو توصية وليس رأيا استشاريا وهي ملزمة من الناحية الأدبية، وأن التقرير يؤكد مجددا استقلالية المجلس الوطني لحقوق الإنسان".