أكدت "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، فرع تازة، أن القوات العمومية بالمدينة أقدمت على محاصرة اعضاء من حزب "النهج الديمقراطي"، الموزعين لنداء مقاطعة الإنتخابات، محاولة "استفزازهم، بعد فشل محاولات مصادرة المنشورات ونسخ من الجريدة الحزبية، قبل ان يصدر باشا المدينة أوامره للتدخل في حقهم واعتقال خمسة منهم".

وأفاد بيان لفرع الجمعية، توصل به "بديل"، أنه جرى خلال التدخل اعتقال كل من وئام اغميمط، حسان عريض، محمد الشيابري، عبدالله اغميمط،، مصطفى بوكرين، إضافة إلى اعتقال سفيان فنيطس عضو مكتب فرع الجمعية وتعنيف عضو المكتب عادل العبيوي والذان كانا يقومان بمهمة تتبع ورصد عملية التوزيع في إطار عمل الجمعية في هذا الشأن".

واعتبرت الجمعية  أن مقاطعة الانتخابات هو موقف سياسي وان مصادرة هذا الحق هو اعتداء صارخ على حرية الرأي والتعبير والذي تكفله كل المواثيق الدولية والقوانين الوطنية ذات الصلة بالحريات المدنية والسياسية.

وعبر فرع الجمعية الحقوقية "بشدة بكل الممارسات القمعية والسلوكات الترهيبية في حق أعضاء الحزب وأعضاء فرع الجمعية والاعتقالات التعسفية التي مستهم والتي تعري الواقع الحقوقي المتردي محليا ووطنيا وتسقط كل الشعارات المتغنى بها عن دولة الحق و القانون.كما يدين الفرع المحلي سلوكات البلطجة لباشا المدينة وتدخله شخصيا في تعنيف أعضاء الحزب والجمعية وكذا مواطنين كانوا يعاينون واقعة الحصار و التدخل"، بحسب البيان.

وأهاب الفرع "بكافة القوى الحية اتخاذ موقف صارم من الحصار و التضييق المفروض على قوى المقاطعة وكذا التنديد وفضح كل الممارسات والسلوكات التي تضر بالمسار الانتخابي.وسيصدر الفرع المحلي لاحقا تقريرا في هذا الشأن".

إلى ذلك أعلن فرع الجمعية بتازة عن تضامنه المطلق واللامشروط مع مناضلي ومناضلات النهج الديمقراطي في ممارسة حقهم في التعبير عن موقفهم الداعي لمقاطعة الانتخابات الجماعية والجهوية ليوم 04 شتنبر."