بديل ـ الرباط

أكدت مصادر محلية لموقع "بديل" استمرار مطاردات المحتجين ضد ما يسمى بـ"مهرجان بنعيسى الثقافي" لحد الساعة، وذكرت المصادر أن  عضوا بجماعة "العدل والإحسان" نجا باعجوبة من قبض الأمن.

وذكرت المصادر أن الإحتجاجات انتقلت من أمام مكتبة "بندر بنسلطان" مكان افتتاح "المهرجان"، إلى ساحة محمد الخامس، حيث سمع موقع "بديل" هتافات بالشوارع.

وذكرت نفس المصادر أن المدينة تعيش عسكرة أمنية غير مسبوقة، بمشاركة مختلف الأجهزة الأمنية.

وبخصوص المعتقلين العشرة الذين جرى الإشارة إليهم في خبر سابق، علم "بديل" أن كل واحد منهم وضع في زنزانة انفرادية، في مقر الأمن، مشيرة المصادر إلى أن المحققين طرحوا أنجزوا لبعضهم  محاضر مركزين فيها على اسئلة من قبيل انتماءاتهم السياسية والحقوقية.

ونسبة إلى نفس المصادر فإن المحققين يتماطلون في إنجاز المحاضر للجميع حيث أنجز للبعض فيما البعض الأخر لم ينجز له.

وذكرت المصادر أن محامين التحقوا بالمعنيين بمكان احتجازهم، دون أن تتمكن المصادر من معرفة ما دار بينهم وبين المحامين.

وظهر  محتجون يتحدون الأمن حاملين على صدورهم او ظهورهم صورا للمستشار الجماعي الزبير بنسعدون القابع في سجن طنجة بعد إدانته بثلاث سنوات،بغد أن قال رئيس هيئة الحكم لصالحه في المحكمة الإيتدائية: "حيث أنه نظرا لثبوت العمل النقابي والجمعوي للمتهم وتعاونه مع السلطات الأمنية والقضائية الأمر الذي جر عليه مجموعة من المؤامرات و الأحقاد من طرف المشتكى بهم من قبله".   انظر الإطار في الصورة أسفله:

 الفيديو: