اتهم القيادي بـ"الحزب الاشتراكي الموحد" محمد حفيظ، الكاتب الأول السابق للحزب عبد الرحمان اليوسفي، بـ"التسبب في إضعاف الحزب الذي تسلمه قويا من القيادة التي سبقته وعلى رأسها الراحل عبد الرحيم بو عبيد، الذي استطاع الحفاظ على وحدة الحزب رغم المشاكل التي واجهها خلال المؤتمر الخامس".
وقال حفيظ خلال تصريح صحفي لموقع "شوف تي في": "إن عبد الرحمان اليوسفي هو الذي يتحمل المسؤولية الجسيمة فيما يجري للاتحاد الاشتراكي والذي هو أمر طبيعي ناتج عن تراكمات سابقة مند توليه قيادة هذا التنظيم، مضيفا: " أن هذا الأخير ( اليوسفي)، قضى جزء كبيرا من حياته خارج المغرب ولم يكن يعرف شيئا عن الحزب و تنظيماته ".
وأوضح حفيظ في ذات التصريح، " أن عبد الرحمان اليوسفي يتحمل مسؤولية انشقاق مزدوج داخل الاتحاد الاشتراكي، حيث وقع خلال المؤتمر السادس للحزب انشقاق التيار النقابي بقيادة نوبير الأموي، ومقاطعة وانسحاب تيار الوفاء للديمقراطية، وهما أقوى تيارات الاتحاد الاشتراكي ومند ذلك الحين بدأ ضعف الاتحاد الاشتراكي".
واعتبر حفيظ "أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية كان خلال مطلع التسعينات من أقوى الأحزاب تنظيميا وسياسيا وكانت له مواقف سياسية قوية، وفكريا كان له مشروع مجتمعي يتبناه ويتحلق حوله جزء كبير من اليسار ومفكرين وهيئات مدنية وتفرعات وكان له صدى داخل وخارج المغرب".