دخلت قضية وفاة المعطل الصحراوي، إبراهيم صيكا، خلال إضرابه عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقال، (دخلت) البرلمان البريطاني بعد توجيه العضو بهذا الأخير، مارك ويليامس، سؤالا شفهيا مباشرا إلى وزارة خارجية بلده حول وفاة صيكا.

وبحسب ما أظهره شريط فيدو تم تداوله بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، فقد طالب عضو البرلمان البريطاني حكومة بلاده والمتمثلة في وزارة الخارجية، بسؤال المغرب حول الأسباب الحقيقية لوفاة صيكا، وذلك خلال جلسة مناقشة البرلمان البريطاني لعدد من القضايا التي تهم بريطانيا على الصعيد الخارجي.

وأشار ذات العضو إلى أنهم توصلوا بتقرير جاء فيه أن ابراهيم قد اعتقل وتعرض للتعذيب في مركز للشرطة بمدينة كلميم جنوب المغرب، ثم تم نقله من سجن بوزكارن إلى مستشفى في مدينة أكادير"، مؤكدا أن صيكا، الذي كان منسقا لمجموعة من العاطلين عن العمل واعتقل في فاتح أبريل الجاري دخل في غيبوبة وتوفي يوم الجمعة الماضي بعد احتجازه تعسفا من قبل الشرطة، بتهمة تصدر احتجاجات سلمية من أجل حقوق مشروعة كحق الشغل".

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، قد نفى أن يكون سبب وفاة المعطل إبراهيم صيكا، الذي كان مضربا عن الطعام احتجاجا على اعتقاله بكلميم، (نفى أن يكون) " سبب الوفاة هوإضرابه عن الطعام أو تعرضه للعنف، كما ادعت أسرته".