نجا مواطن فرنسي بأعجوبة من موت محقق، خلال إحدى الهجمات التي استهدفت باريس، بفضل هاتفه النقال.

واكد المواطن الفرنسي، الذي كان يتحدث لقناة "ITELE"، إن هاتفه أنقذه من موت محقق، بعد أن أطلق عليه أحد المهاجمين رصاصة، نحو بطنه، غير أن الرصاصة أصابت هاتفه الذي كان متواجدا داخل جيب سترته، مما أدى إلى إضعاف قوتها".

ورغم أن الهاتف قد تحمل جزءََ كبيرا من الطلقة، إلا أنها ادت إلى إصابته بجرح طفيف على مستوى البطن، تلقى على إثره إسعافات طبية.