أحرق عدد من المواطنين الفرنسيين، العلمين المغربي والجزائري، مردديين النشيط الوطني لبلادهم.

وحسب ما أظهر شريط فيديو تناقله نشطاء عل مواقع التواصل الإجتماعي، فقد قالت إحدى الحاضرات:" لقد أقدمت بعض العناصر على إحراق العلم الفرنسي وتعويضه بالعلم الجزائري، فحكمت عليهم المحكمة بأداء أورو واحد رمزي، وبهذه المناسبة سنُحرق العلمين الجزائري والمغربي وسنؤدي 2 أورو".

وأقدم الفرنسيون بعد ذلك بحرق العلمين، كما لوحظ إظهار مجسم لخنزير بين الفينة والأخرى أمام الكاميرا.

ويأتي هذا العمل، بعد أقل من أسبوع على الهجمات التي استهدفت باريس وأوقعت ازيد من 130 سنة ومئات الجرحى.