وجّه، ما قيل إنه "برلماني عن مدينة سطات"، لكمة قوية لموطن مع السب والشتم (غادي نقتل دين أمك..)، أمام عدسة التصوير، التي أظهرها شريط فيديو، بث على "اليوتوب".

وأثار الشريط، الذي يحمل عنوان "برلماني فوق القانون بمدينة سطات يصفع مواطن ويسب ويشتم وهو عارف كاين من يصوره"، موجة من الإستنكار والشجب والتنديد، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وطالب نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، بتطبيق القانون، ومحاكمة كل من تبث تورطه في هذه الفضيحة، التي تمس في العمق بهيبة الدولة، وتعكس تجبّر، واستغلال النفوذ لدى بعض المسولين وأعيان بعض المناطق.