دافع نبيل عيوش، عن فيلمه "الزين اللي فيك''، الذي خلق جدلا واسعا وسط شريحة واسعة من المغاربة قبل عرضه، حيث أكد عيوش أن هذا الفيلم يطرح موضوعا حساسا ليس فقط في البلدان العربية، بلد في العالم ككل، مشيرا إلى أن عمله الفني موجه للجمهور المغربي الذي يحكي جزء من واقعه.

وأضاف عيوش، خلال حلوله في برنامج "موعد في كان " على قناة "فرانس24"، أنه لا يخشى طرح مثل هذه المواضيع في المغرب، مضيفا أنه في "فرنسا مثلا فموضوع العاهرات قضية رأي عام وهي مطروحة على البرلمان"، معتبرا أن "الفيلم لا يضم مشاهد إباحية بل هي فقط مشاهد صادقة وأحيانا مشاهد جريئة"، قبل أن يؤكد أن "هناك مشهدا واحدا في الفيلم يظهر أجسادا عارية لكنها فقط تعبر، وما تبقى فالشريط فهو لائق".

وأضاف عيوش "أن بعض المتتبعين أخبروه بأن الفيلم ناقش ظاهرة باحتشام كبير واستغربوا من ذلك، مؤكدين له أنه واقع ويجب نقله بصدق"، بحسبه.

وعن الفتيات اللواتي مثلن دور العاهرات في فيلمه قال عيوش،" إنهن لسن بنات ليل لكنهن يعرفن مجال الدعارة جيدا، لأنهن يعشن في هذا الوسط"، مشيرا إلى أنهناستطعن التعبير عن هذه القصة بصدق وعمقبجرأتهن".

وفي ما يخص الألفاظ التي رأىفيها البعض أنها تخدش الحياء في الفيلم، قال عيوش، متساءلا: "هل يجب أن يتكلم الممثلون كشعراء؟" مضيفا" إنه فقط الواقع المعاش، ولا يجب أن نخدع الناس، ولماذا على العرب أن ينتموا لكوكب آخر و أن يصدموا من مشهد جنسي وألفاظ فظة تحكي الواقع الإجتماعي"، مستدلا في ذلك بالأفلام الأمريكية.