قال الباحث الأكاديمي، أحمد عصيد، "إن المسلمين لم يجدوا بعد طريقهم نحو السعادة من منطلق الإيمان، لأنهم يعتقدون أنه من مسؤوليتك كمؤمن أن تفرض على غيرك إيمانك، وأن تجعل غيرك يخضع لإيمانك ويتبع طريقك، لذلك يشقى المؤمنون غيرهم في سعادة رغم أن لهم ديانات.."

واعتبر عصيد، خلال إستضافته في برنامج "سؤال جريئ" على قناة الحياة،(اعتبر) "أن المسلمين خارج التاريخ، حيث شببههم بجماعة، مثل كمبيوتر معطل يحمل برنامجا معلوماتيا متقادما".

وأشار عصيد في نفس السياق، إلى أن "المجلس العلمي الأعلى، يرفض حرية المعتقد ويقول دون أي اجتهاد (من بدل دينه فاقتلوه).. عدنا إلى القرون الوسطى بشكل تام".

وبخصوص حرية الأفراد، قال عصيد، "الذين يحاكمون الناس بأنهم لا يصومون في رمضان أو أنهم مثليون..، يريدون احتكار الفضاء العمومي لأنفسهم والدفع بالآخرين إلى الفضاءات الخاصة".