بعد وصف رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، للإحتجاجات ضد "أمانديس" بـ"الفتنة"، خرج عدد من المواطنين بتصريحات قوية تُجمع في مجملها على رحيل الشركة الفرنسية.

وأكد عدد من المتضررين في شريط فيديو، أنهم عاجزون كل العجز عن سد مصاريف الحياة اليومية بسبب ارتفاع فواتير الماء والكهرباء.

وعبر المواطنون، والذين من بينهم أرامل وشيوخ، عن عزمهم مواصلة الإحتجاج بالساحات العمومية، غير آبهين بتصريحات رئيس الحكومة، إلى حين رحيل "أمانديس".