أحرج طالب بكلية الحقوق بمراكش، وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، بعد أن طالبه بتطبيق عقوبة الإعدام -إن كان من المدافعين عن بقائها- على من قتل الطالب أيت الجيد محمد بنعيس سنة 1993 بفاس، والطالب عبد الرزاق الكاديري بمراكش.

وأكد الطالب الذي كان يتحدت في ندوة نظمتها كلية الحقوق بمراكش بحضور وزير العدل والحريات، أن عقوبة الإعدام يجب ان تلغى، لانه لا حق لأحد في ان يجهز على الحق المقدس وهو حق الحياة"، مناشدا مصطفى الرميد أنه "إذا أراد تطبيقها (الإعدام) يجب أن يبدأ اولا بمن قتل الطالب أيت الجيد بنعيسى والطالب عبدالرزاق الكاديري".

كما طالب نفس المتدخل من وزير الرميد بـ"مراجعة المذكرة الثلاثية التي تسمح بدخول الأمن إلى الجامعات مما له من تأثير على الطلبة خصوصا خلال فترة الإمتحانات".

وتطرق الطالب في مداخلته إلى مناقشة بعض بنود مسودة مشروع القانون الجنائي كـ"السكر العلني والعلاقات الجنسية غير الشرعية وزعزعة عقيدة مسلم والإفطار في رمضان".