في مشهد مثير وغير مسبوق، قامت صحفية مجرية، يوم الثلاثاء 8 شتنبر، بتعنيف مهاجرين سوريين كانوا يحاولون الهروب من تدخل أمني للشرطة المجرية في أحد المعابر الحدودية.

وأظهر المقطع، ومجموعة من الصور، ثلاثة اعتداءات قامت بها الصحفية، أحدها حين أقدمت على “رفس” طفلين لاجئين يحاولان الفرار من الشرطة، فيما عرقلت رجلاً كهلاً يحمل طفلته ويهرب بها خوفاً، بوضع رجلها مكان موضع قدمه، وهو ما أدى إلى سقوطه وصغيرته أرضاً.

وأعلنت قناة “إن1تي في” الخاصة، التابعة لحزب جوبيك اليميني المتطرف، طرد الصحفية بعدما انتشر الشريط بشكل واسع على شبكات التواصل الإجتماعي وبعد أن رأى عدد كبير من النشطاء أن "سلوك الصحفية لا يليق بإنسان سوي، فضلاً عن أنه لا يليق بأصحاب مهنة الصحافة الذين يجب أن ينحازوا لأوجاع الناس وهمومهم.

وقال رئيس تحرير القناة “سابولكس كيسبيرك”، في بيان له: إن “إحدى الزميلات في “إن1تي في” تصرفت اليوم بطريقة غير مقبولة في نقطة التجمع في روزكي”، وأضاف: “لقد تم إنهاء عقد عمل المصورة، وذلك اعتباراً من اليوم، ونحن نعتبر القضية منتهية”.



صحفية 1

صحفية 2

صحفية 3

صحفية 4